أنظمة السمات الحيوية

نظرة عامة
لقد أصبحت مصادقة المستخدم القوية معيارا جديدا للأمن و التجاوب مع متطلبات العصر.

في بيئة تكنولوجيا المعلومات اليوم، لم تعد كلمات المرور هي الطريقة الكافية للسيطرة على الوصول إلى البيانات الحساسة.

أنظمة الإستجابة في العديد من الصناعات تتطلب محترفي تكنولوجيا المعلومات لاتخاذ خطوات متزايدة لحماية وتأمين البيانات السرية. فحلول كلمات السر أصبحت مكلفة و غير فعالة. حيث يتطلب من المستخدمين استخدام كلمات سرية طويلة و معقدة و تغييرها من حين لآخر و استخدام كلمات سرية مختلفة لكل جهة أو تطبيق الأعمالو و غير ذلك.  و لسوء الحظ، بدلا من تقوية و تعزيز الأمن، فإن مثل هذه القوانين تواجه مشاكل في أغلب الأحيان. بيانات السوق تشير بأن المستخدمين لا محال:
• يكتبون كلماتهم السرية على أوراق أو باسخدام تطبيقات
• استخدام نفس كلمات السر لكثير من التطبيقات
• مشاركة كلمات السر مع زملاء العمل
 
بالإضافة إلى ذلك، فإن كلمات السر تكلف المؤسسة الكثير مما يجعلها في بعض الأحيان الإغلاق دون أن يشعر أحد. في الوقت الذي يستخدم فيه كلمات السر، فإن المستخدمين لابد و أن ينسونها في وقت ما. هذا يترجم التكلفة من حيث الإتصال بالدعم الفني و فقدان إنتاجية المستخدمين.

في المحصلة، فإن كلمات السر القوية لن تساعد المؤسسات لتحسين مستوى الأمن بل إنهم سواجهون زيادة كبيرة في التكلفة.
 

التحدي الجديد
أنواع تحديد الهوية التقليدية مثل رخصة القيادة، جواز السفر أو الهوية الوطنية، لا تعطي تأكيدا تاما بأن الشخص الذي يحملها هو نفس الشخص الذي يبرز هذه الهوية. و بالمثل، كلمات السر، رموز التفعيل، و الرموز التفعيل الخاصة، لا تمثل بشكل إيجابي الموظف أو الزبون. كل هذه الهويات الإعتمادية يمكن سرقتها و استخدامها في عمليات الإحتيال. على سبيل المثال، فإن البنوك تبحث عن طرق لإيجاد طريقة لمعرفة الزبائن الذين لا يتعاملون مع البنوك. تجار التجزئة يبحثون عن طرق للحد من السرقة و التزوير. الوكالات الحكومية تريد تحسين مستويات الخدمات و خفض التكاليف. كل هذه الإحتياجات و غيرها تتطلب تكلفة مقبولة و تحديد إيجابي للهوية، و هذا ما يمكن إيجادة في تحديد الهوية الحيوية.
 
لماذا السمات الحيوية؟
تحديد الهوية الحيوي يقوم بتأكيد الهوية لكي يسمح للمؤسسات التحكم بإيجابية في الوصول، زيادة الأمن و تقليص علمليات الإحتيال.

لدى شركة العرض المتقن حلول آمنة تعتمد على البصمة في تحديد و تأكيد هوية الأشخاص.
 

حلول "العرض المتقن" في تحديد الهوية
و لتلبية حاجات المؤسسات، تقدم شركة العرض المتقن اليوم الحلول المتطورة للمصادقة على الحيوية على الهوية.. نعكس حلولنا الفهم العميق لتكنولوجيا القياسات الحيوية في البيئة التي تستخدم فيها. حلولنا تستهدف المتطلبات الأمنية لمختلف عوامل التوثيق الآمنة و إدارات الوصول للحواسيب الشخصية، الإنترنت، تطبيقات الويندوز، و للمستخدمين ضمن بيئة Active Directory، إضافة إلى استخدامها خارج بيئة Active Directory.

نحن نقوم بتوفير نظام للتأكد من الهوية الشخصية من خلال عوامل متعددة للمصادقة على معلومات العميل.
حيث توفر للمؤسسات الصغيلرة و الكبيرة حلول قوية و مرنة للمصادقة على هوية الموظف و التي تجمع بين عوامل اعتماد التوثيق المتعددة و حزمة الإدارة المركزية لتطبيقات الأمن، بما في ذلك عاملين VPN للمصادقة، خاصية الدخول الموحد للنظام، التوقيع الرقمي، و غير ذلك.
 
 
الفوائد الأساسية:
. ربط بيانات المستخدم الرسمية مع المصادقة الحيوية لزيادة التوثيق.
. التكامل مع وثائق الهوية و قواعد بيانات الهويات.
. إدارة هوية المستخدم، التوثيق عن بعد، و الوصول إلى الإمتيازات الأخرى جميعها يمكن إدارتها بناء على قوانين المؤسسة.
. يتم تحسين نجاح البرنامج مع خدمة الإستشارة و التي تتكون من خيارات التقييم، التصميم، النشر، التدريب، التحسين و الدعم الفني.
. سهولة استخدام و الحفاظ على النظام.  يمكن لمديري الأقسام من مراقبة النشاطات و التحديث، تحسين أو إلغاء الإمتيزات.كما يمكن الإختيار فيما بين التكامل معActive Directory  أو خادم المصادقة LDAP منفصل.
. النظام قابل للتطوير و التوسعة لتلبي حاجة المؤسسة في زيادة عدد الموظفين.
. ميزة التقارير
. المصادقة الحيوية تقوم بتأكيد وقت دخول الموظف شخصيا و لا يمكن لموظف آخر تسجيل الدخول بدلا منه
. تسريع وقت المعالمة

طلب مساعدة
x